الـلغة :

الإبحار: الإستقبال / مدينة مساكن / التاريخ و التراث
آخر المستجدات



تأسست مساكن على يد جماعة من الأشراف، هاجر أجدادهم من الحجاز بالمشرق إلى بلاد المغرب أيام حكم الأدارسة بها.
و مع بداية القرن الثامن للهجرة، اتجه جماعة من أحفادهم إلى إفريقية فسكنوا القيروان مدّة ثم انتقلوا إلى ناحية السّاحل فسكنوا قرية " الفريات " و أخيرا استقروا على أرض كانت تعرف ( بشعبة الصيد ) و في وقت لاحق عرفت بشعبة السلطان نسبة إلى السلطان الحفصي الذي ملكهم إيّاها.
و وبمجرد حلولهم بها انقسموا إلى خمسة عشائـر امتازت كلّ عشيرة بناحية معيّنة من الشعبة فبنوا على أعلى مكان منها قصورهم الخمسة يتوسطها الجامع الذي يعرف بالجامع الأوسط. والقصور الأولى المكوّنة لمدينة مساكن هي :
  • قصر النّجاجرة : موقعه جوار الجامع المذكور من الجهة القبليّة
  • قصر القبليّين : قبلة الجامع و وراء قصر النجاجرة
  • قصر المناعمة : شرقي الجامع
  • قصر الجبليّين : جوفي (شمال) الجامع
  • قصر الجديديّين : غربي الجامع

  • أما أصل التسمية : مساكن " مفرد مسكن " فهو جمع لمجموعة من المساكن و قد شاع من إطلاق القرى المحيطة بها إذ يسمونها " مساكن الأشراف " و قد غلب هذا الإطلاق " مساكن " على تسميتها الأولى قصور الأشراف.
    المراجع: "سلسلة الأصول في شجرة أبناء الرسول" للشيخ عبدالله الشارف و "درر الأشراف" أعده محمد القزاح و الشيخ صالح القزاح سنة1355هـ/1936م




ذاكرة مدينة مساكن


التاريخ و التراث
الحـالــة المـدنيــة
الطرقات
تجميع الفواضل